A Free Template From Joomlashack

A Free Template From Joomlashack

إعادة بناء الأمة الإسلامية طباعة البريد الإلكترونى
أعزائي الصالحين والمصلحين ،

هدفنا إعادة بناء الأمة الإسلامية على ضوء القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة وعلى تقنية هندسية.

الحمد والشكر لله عز وجل على نعمه التي أنعم بها علينا. هذه الايام يوجد أكثر من مليار مسلم في العالم ولكن مشتتين في أقطار عدة ، وجماعات متعددة وهذا يعني أن بناء الأمة ممزق إلى قطع كثيرة وهذه القطع أصبحت ضعيفة وأصبح العيش في مثل هذا البناء الممزق غير آمن وحتى المجاورين لهذا المبنى هم في خطر من القطع المتهاوية من هذا البناء والتي قد تؤذيهم.

وهذا للأسف ما حل بأمتنا التي نتغنى بتاريخها ، قتل كل يوم في بلدان عدة وفتن عارمة ولاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

دائما ندعو الله عز وجل أن يصلح أمتنا ولكن لا نعمل أي شيء للوصول إلى هدف الإصلاح.ومثلنا كمثل الذي يعد أهله أنه سيبني لهم بيتا ومعه المال اللازم ولكنه لا يعقد اتفاقية مع استشاري لتصميم البيت ولا يتفق مع مقاول لبناء البيت فهل تتوقعون أنه سيفي بوعده. الله عز وجل قادر أن يصلح الأمة ولكن قال في كتابه الكريم " يا أيها الذين آمنوا لم تقولون ما لا تفعلون كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون"  دعونا نتفكر في هذه الآية ..... هل نفعل ما نقول؟

هل نحن في حالة عدم الفعل لما نقول هل نتوقع رضى الله عز وجل أم سخطه؟ الجواب في الآية.
إخوتي في الله إن الله عز وجل رؤوف رحيم وعلينا أن نتوب إلى الله توبة نصوحا ونعمل بجد واجتهاد لإصلاح الأمة. إنها مسؤولية كل واحد فينا ولا يلوم بعضنا الآخر بدون أن نعمل شيء. سيكون من بيننا أناس لا هم لهم إلا الدنيا وهذا كان في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ولكن ذلك لم يمنع المخلصين من العمل لنصرة دين الله وانتشر الإسلام بفضل الله وذهب المنافقون إلى مصيرهم.

إن مواد إعادة بناء الأمة موجودة بفضل الله ولكن يجب علينا وضع كل واحد منا الذي يمثل لبنة من بناء الأمة في موضعه الصحيح. وهذه القطع واللبنات يجب أن يكون بينها روابط قوية مثل المونة الإسمنتية بين حجارة البناء وإذا لم توضع هذه المونة الرابطة كان البناء في خطر.

كل فرد من أبناء وبنات الأمة مهم مثل كل قطعة من البناء. قواعد البناء ، الأعمدة ، الجدران ، السقف ، الأبواب ، النوافذ ، الأرضيات ، التشطيبات ، والتمديدات بأنواعها. وكلها مهم وضروري للبناء ولن ترضى يا عزيزي أن تسكن في بيت ناقص جزءا من تلك الأجزاء فكيف ترضى لأمتك أن تكون على ما هي عليه.

هذه الأيام أجزاء كثيرة من امتنا لا نعطيهم حقهم بشكل وافي، خاصة المعلمين والمعلمات الذين يبنون الأجيال يبنون مستقبل أبنائنا وبناتنا ، هل يعطون راتب مثل المهندس؟ لا ، إذن بناء الحجارة عندنا أهم من بناء الأجيال، إذن نحن قلوبنا كالحجارة.

وأيضا العلماء الذين يبنون علمنا الشرعي ونتبعهم في حركات الصلاة أي نأتم بهم، هل يعطون راتب مثل الطبيب؟ لا ، إذن البدن عندنا أهم من الدين ، إذن نحن ما ذا .

هذا جعل معلمينا لا يخلصون في تعليم الأجيال إلا من رحم الله. وجعل العلماء في إحباط إلا من رحم الله. كلنا يلاحظ هذا الوضع السيء ولكن لا نحاول أن نضع حلا.

دورنا كصالحين ومصلحين أن نبذل كل جهد للإصلاح. ولنفرض أن أحد المسؤولين من الصالحين أو المصلحين فعليه أن يبذل كل جهده لإصلاح تلك الأمثلة.وهذا هو من إصلاح بناء الأمة الإسلامية.

وعلينا أن نتعاون مع الجميع لصالح مجتمعاتنا بدون الإساءة إلى أحد أو التدخل في ما لا يعنينا وأن ندعو الله عز وجل أن يوفقنا لإصلاح الأمة متكلين عليه وباذلين كل جهد في سبيل ذلك.

,يجب أن يكون قدوتنا رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا ، حيث كانوا مخلصين لربهم وليس همهم الدنيا ووصلوا إلى أهدافهم بإذن الله في وقت قصير فأعطاهم الله الدنيا والآخرة.
 
 
Joomla 1.5 Templates by Joomlashack